منتديات عالم الكمبيوتر السوري

أهـلا وسـهـلا بك زائرنا الكريـــم
نورت غالــي تفضل إضغط تسجيل
وشاركنا أيد بأيد ونورنا بمواضيعك
حارب بكل ما استعطت من قوة
لرد هذه الهجمة الكونية على بلدنا
وكون عضو هام وفعال وتميـــز
بإبداعاتك مع تحياتـنـا ......
منتديات الجيش السوري الإلكتروني

نحن فريق من الشباب السوري لديه خبرة واسعة في مجال تكنولوجيا المعلومات والأمن المعلوماتي


    إدارة خطاب حول مواضيع مختلف عليها.. فنون العلاقات العامة. ( بعيدا عن السياسة ) ؟؟

    شاطر
    avatar
    safwan
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 631
    نقاط : 2769
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 31/05/2012

    إدارة خطاب حول مواضيع مختلف عليها.. فنون العلاقات العامة. ( بعيدا عن السياسة ) ؟؟

    مُساهمة من طرف safwan في الإثنين يوليو 30, 2012 11:53 pm


    إدارة خطاب حول مواضيع مختلف عليها

    التصور الفكري
    يستخدم الخطاب منصةً للقاء بين الأفكار والآراء ووجهات النظر والعواطف والمشاعر ويتيح المجال للنموّ الشخصي وبناء علاقات متبادلة بين الإنسان وأخيه الإنسان.

    الخطاب حول القضايا المختلف عليها والذي فيه يعرض المشتركون مواقف مختلفة تستند إلى وجهات نظر متناقضة يمكن أن يحتدم حتى العنف الكلامي وأحيانا حتى العنف الجسدي. لكي نمنع تدهور الجدال إلى ظواهر غير مرغوبة يجب أن ندير الجدال بشكل فيه احترام لجميع المشتركين.
    تنمية ثقافة خطاب فيه يحرص المشتركون على إدارة المواضيع المختلف عليها وفق قواعد متّفق عليها، ويحرصون على استعمال لغة "نظيفة" خالية من كلمات غير لائقة ويحرصون على الإصغاء باحترام إلى أقوال الغير، وعلى أن تستند مواقفهم على حقائق يعرضونها بشكل واضح، ويعرضون ادعاءات تتعلق بصلب الموضوع وليس بشخصية الخصم المشارك في الجدال وغير ذلك يمكن أن تساعد على خلق مناخ لطيف.

    ايقاع خطابنا:


    الخطاب شأنه شأن المعزوفة الموسيقية مكوّن من مجموعة من الرسائل التي يعبّر عنها بواسطة إيقاعات تصدر عن المشتركين بدرجات قوة مختلفة.
    هناك أهمية كبيرة للإيقاعات التي ترافق الرسالة التي نقوم بتوجيهها وللطريقة التي يستوعب بها الآخر هذه الرسالة. يمكن أن يقوي الإيقاع فحوى الرسالة ويؤكّده وعلى العكس، فإننا إذا لم نحسن استعماله فانه من المحتمل أن يضعف فحوى الرسالة أو حتى يلغيه.
    من المهم أن ندرّب االآخرين على خطاب ترافقه إيقاعات عذبة لا إيقاعات حُكمية.
    في سياق شخصية ما يمكن أن ندير خطابا حرا وبعد ذلك نقوم بفحص الإيقاعات التي رافقت الخطاب:
    • أي المعزوفات التي قدّمت كانت عذبة/ غير عذبة ولماذا: يمكن التطرق إلى الملاءمة / عدم الملاءمة بين الإيقاعات، وإلى إيقاعات صاخبة / هادئة، وإلى إيقاع بطيء / سريع، إلى إيقاعات حازمة/ مترددة، إلى معزوفة منسجمة/ منفّرة، وإلى معزوفة ملطّفة / مثيرة وما إلى ذلك.
    • ما الذي اثر على إيقاع الخطاب؟ (يمكن التطرق إلى: مضامين الخطاب، الآراء التي عرضت، الادعاءات التي طُرحت، وإلى جوانب مثل: إعطاء حقّ الكلام، الصراخ، التسامح، استعمال التوجّه الشّخصي، الإصغاء، عدم الإصغاء، اتهامات، عدوانية، حزم وإصرار، سخرية، كلمات لطيفة ومهذّبة وغيرها)
    • ما هي مسؤولية كلّ من الفرد والمجموعة عن " إنتاج المعزوفة" ؟


    الخطاب مبنين في " دائرة ارتباط" في جوّ من التعاون والقربى.
    إحدى الحلقات الرئيسية في الخطاب هي الإصغاء. "عملية الإصغاء مكوّنة من عدة طبقات: الإصغاء إلى الكلمات التي تقال، تحليل النوايا التي وراء كلمات الرسالة، حساسية لمشاعر الإنسان المُرسِل، وعي المصغي لنفسه، وللأفكار والعواطف التي يثيرها المرسِل في نفسه والوعي للـ"تشويشات" التي يمكن أن تعرقل عملية التواصل" .
    في نموذج "دائرة الارتباط" هناك قواعد خطاب ثابتة ومعروفة لجميع أعضاء المجموعة ومراحل واضحة يحافظون عليها خلال عملية الخطاب، من أجل خلق مناخ لطيف وآمن، فيه يشعرون بالراحة للمشاركة والمحادثة. في الخطاب حول مواضيع مختلف عليها هناك أهمية كبيرة للإصغاء المتسامح ولتحليل الرسائل من خلال التركيز على صلب الموضوع وليس على الشخص.

    لكي تكون المناقشة فعالة وناجعة من المهم أن نتعرف على قواعد المناقشة وطريقة ادارتها. المناقشة , تهدف إلى لفت انتباه المشتركين إلى طريقة إدارة المناقشة وليس إلى موضوع المناقشة مع تنمية القدرة على إدارة مناقشة مبنينة حسب قواعد.
    في طريقة "الغزارة بالانتاج وسؤ التوزيع وقلة الفائدة"، "الأنا تتكلّم" بينما من يراقبون يصمتون.
    في نهاية كلّ مناقشة يحلل المشتركون طرق النقاش، ويمتنعون قدر الإمكان عن التطرق إلى موضوع المناقشة.

    يوصي بتطبيق هذه الطريقة حول مواضيع توجد حولها خلافات في الرأي، مع مراقبة طريقة سير المناقشة.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 20, 2017 6:17 am